منتدي عسلة
مرحبا بكم عند تسجلك سوف يفعلك مدير المنتدى مباشرة فلا داعي لفتح الإميل ابدا
lol! lol! lol!



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
مبروك للناجحين في البكالوووووووووووووريا
موضوع اكثر من رائع
دورات تكوينة بالبرمجة باللغة العربية
السلام عليكم عدنا
وفاة صفوت الشريف من داخل سجن طرة
خطواتي البسيطة لتجعيد شعري مثل مريام فارس
مصطلحات لمادة الجغرافيا
جميع اسطوانات الرابعة متوسط لكل المواد ارجو التثبيت
مذكرات العلوم الطبيعية للسنة الرابعة متوسط كل الدروس
مذكرات اللغة العربية للسنة الرابعة متوسط
السبت 23 يوليو 2016 - 20:30
الخميس 1 أكتوبر 2015 - 19:26
الجمعة 7 أغسطس 2015 - 19:55
الإثنين 20 يوليو 2015 - 17:44
الإثنين 20 يوليو 2015 - 17:40
الإثنين 20 يوليو 2015 - 17:34
الأحد 5 يوليو 2015 - 21:14
الأحد 5 يوليو 2015 - 21:14
الأحد 5 يوليو 2015 - 21:14
الأحد 5 يوليو 2015 - 21:13
sousou.sba
sousou.sba
Admin
LGiNiRaLa23
LGiNiRaLa23
LGiNiRaLa23
LGiNiRaL23
LGiNiRaL23
LGiNiRaL23
LGiNiRaL23
hir
شاركوا المنتدى بأفكاركم

شاطر | 
 

 مقالات متوقعة في الفلسفة 2013

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام


♣ التسِجيلٌ » : 09/09/2011
♣ مشَارَڪاتْي » : 1982
♣ الًجنِس » : ذكر

مُساهمةموضوع: مقالات متوقعة في الفلسفة 2013   الأربعاء 8 مايو 2013 - 13:49

الحقيقة بين النسبي والمطلق
*يعيش الإنسان في عالم يحتوي على العديد من الظواهر يجهل ماهيتها وحقيقتها
فتعترض وجوده صعوبات جمة وعوائق تعيق تكيفه مع هذه الواقع المجهول وحتى
يحقق هذا التأقلم لابد له من أن يرفع الستار عن هذا الغموض وعن ما تحمله
الطبيعة من أسرار فيحدث تفاعل بينه وبين المحيط الذي يعيش فيه وبحكم أنه
كائن عاقل هذه الطبيعة جعلت ميزة الفضول والرغبة في المعرفة والكشف عن
جوهرها متجذرة فيه وهذا ما يفسر سعيه إلى طلب الحكمة وبلوغ الحقيقة وتجدر
الإشارة إلى أن الحقيقة كموضوع ومفهوم وردت في بعض التعاريف الفلسفية بأنها
الأمر الذي لا يتخلله التناقض ومن ثمة فهو جوهر الشيء ويراها البعض الأخر
أنها الأمر الممكن في العقل أو هي مطابقة النتائج للمنطلقات بل هي
المنطلقات ذاتها وفي بعض اصطلاحات الفلاسفة هي الكائن الموصوف بالثبات
والمطلقية كحقيقة الله والخير ويقابل هذا التعريف الحقيقة الإضافية أو
الظاهرة أو النسبية هذه المقابلة بين الحقائق النسبية والمطلقة شكلت محورا
أساسيا في كل الفلسفات الكلاسيكية وحتى الحديثة فنتج عن هذا العديد من
الدراسات والأبحاث الشائكة التي اهتم بها الإنسان وأعطاها حقها في الدراسة
والبحث في أصلها ومعاييرها التي تعددت وتنوعت حسب نزعات الفلاسفة فصبت
الواحدة في الطبيعة المطلقة للحقيقة على أساس أنها تتصف بالثبات والكمال
والديمومة أما الأخرى فاهتمت بالحقيقة النسبية المتغيرة بحسب المكان
والزمان فهي حقيقة تقريبية احتمالية جزئية ومؤقتة على أساس هذا الخلاف
الفلسفي ظهر جدال ونقاش بين جمهرة من الفلاسفة حيث يؤكد الرأي الأول أن
الحقيقة مطلقة أزلية إلا أن هذا الرأي لم يلقى ترحيبا فلسفيا خاصة عند
العلماء مؤكدين أن الحقيقة متغيرة غير ثابتة وتقودنا هاته الاضطرابات إلى
سؤال فحواه هل الحقيقة مطلقة أو نسبية؟أو بعبارة أخرى بين الثبات والتغير
الكل والجزء أين نجد طبيعة الحقيقة؟
*إن البحث و الحديث عن الطبيعة الحقيقية يقودنا إلى الكشف عن الآراء التي
تؤكد و تقر بمطلقاتها كطرح فلسفي يحمل العديد من الأبعاد الفلسفية منها و
الوضعية أي العلمية و حتى الصوفية حيث يشير مفهوم الحقيقة الأبدية إلى
استحالة دحض مجموعة المعطيات و المبادئ خلال تطور مسيرة المعرفة الإنسانية و
يندرج هذا المفهوم في تطورات الإنسان عن الخالق الأزلي و الكون المخلوق و
نحو ذلك فالله عز و جل حقيقة أزلية و أبادية لا تقبل الشك و الدحض و
البطلان كما تشكل الحقيقة المطلقة قاطعة كلية مع تصورات نسبية فهي خاصة
بطبيعة الإله و خلق الكون و الموجودات إذن هي حقائق تتصف بالكمال و الثبات و
الديمومة يسعى إليه الباحث و الفيلسوف بواسطة العقل من يبلغ أقصاها فلا
حيرة و لا عجب إذا كانت حقيقة الحقائق هي الإنسانية ينشدها الفرد حتى
يبلغها فهذا المفهوم للحقيقة المطلقة نجده عند العديد من الفلاسفة
المثاليين و الكلاسيكيين و المتصدقين حيث يتبنى هؤلاء المفكرين فكرة أن
الحقيقة مطلقة مؤكدين بذلك أنها المبدأ أو الغاية في آن واحد التي إليها
الحكماء و أهل الفضول و الذوق فالمطلق يشير إلى ذاته و بذاته و لذاته و من
بين الفلاسفة المدعمين لهاته الأفكار الفيلسوف المثالي اليوناني أفلاطون و
الذي يؤكد أن الحقيقة مطلقة و أزلية تدرك عن طريق العقل المفارق للعالم
المادي حيث ميز أفلاطون بين عالمين عالم المثل و هو عالم ثابت و دائم و
خالد و العالم المحسوس متغير و مؤقت و فان و فاسد و الخير الأمم هو الحقائق
المطلقة التي توجد في عالم المثل عالم عقلي خالص تكسوه حقائق أزلية بداية
بالخير مرور بالجمال ووصولا إلى الرياضيات حيث يقول " أن النفس البشرية لما
كانت متصلة بعالم المثل كانت تدرك حقيقة و جوهر الشيء و لما هبطت إلى
العالم المادي فقدت ذلك الإدراك " و يقول كذلك " الحقيقة هي المثل " و إلى
نفس الرأي يذهب سقراط إلى القول بأن الفيلسوف الحق هو الذي يطلب الموت و
يتعلمه ليبلغ الحقيقة المطلقة " فعلى الروح على حد تعبيره الهبوط إلى أعماق
نفسها حتى تستنبط الحقائق الكاملة في تلك الأعماق و لا نخل برأي إذا عرضنا
على موقف روني ديكارت أبو الفلسفة الحديثة الذي يؤكد و بدرجة كبيرة مطلقة
الحقيقة التي لا يمكن أن ترتبط بالواقع الحسي بل هي أفكار قائمة في العقل و
مرتبطة بقوانينه و مبادئه الدائمة و الأزلية التي لا يمكن أن تتغير فالعقل
أساس لكل معرفة حقيقية لأن أحكامه تتميز بالشمول و الوضوح حيث يتفق "
ديكارت سبينوزا " على أن الحقيقة تحمل في طياتها الوضوح و تتطابق مع مبادئ
العقل مثل البديهيات الرياضية و انتهى ديكارت من خلال جملة الشك إلى إثبات
وجود الأشياء و توصل في مبادئه المشهورة إلى أن التفكير هو أساس الوجود و
يستطيع الإنسان التوصل إلى هذه المعارف كلما استعمل عقله و لقد كانت هذه
الفكرة المنطلق الضروري الذي اعتمده ديكارت ليبين أساس الحقيقة المتمثل في
العقل و من خلالها يبين باقي الحقائق الموجودة و الفكرة ذاتها نجدها عند
الرياضيين الكلاسيكيين الذين يحطون الحقيقة بالصدق و اليقين و الثبات و هذا
ما نجده في الحقائق الرياضية التي تعرف بأنها روح العلم و علم المفاهيم
الكمية المجردة القائمة على أساس الاستنباط العقلي الذي يقتضي التكامل بين
المبادئ و النتائج مع العلم أن مبادئ الرياضيات الكلاسيكية المسلمات و
البديهيات و التعريفات صادقة صدقا عقليا خاصة إذا كنا نعلم أن أساسها
الوضوح و الوضوح مصدره العقل الخطان المتوازيات لا يلتقيان أبدا و الكل
أكبر من الجزء فهذه البديهيات واضحة وضوحا عقليا و لا تزال قائمة إلى حد
اليوم إضافة إلى هذا فالتعريف الرياضية تعريفات ذهنية عقلية فالدائرة مثلا
تعرف على أنها منحنى مغلق جميع نقاطه على بعد متساوي من نقطة واحدة ثابتة و
على هذا الأساس فالرياضيات كحقيقة مطلقة في منهجها و معطياتها و مبادئها
كانت و ظلت عقلية و ينطبق هذا الطرح مع مذاهب أرسطو حيث أكد أن الحقيقة
تكمن في فكرة المحرك الأول الذي يحرك كل شيء و لا يتحرك فهو أبدي و أزلي هو
الله الذي يجب أن نؤمن به لأنه الأصل و المبدأ فهو صورة العالم و مبدأ
حياته فهذا الطرح يوصلنا إلى فكرة الثبات في الحقائق و الشمول فيدافع عن
مطلقية الحقيقة فلاسفة العالم التقليدي كامرسون و بوان كاريه و كلود برنارد
حيث يرون أن الطبيعة و أجزائها تخضع لمبدأ الحتمية الطلق الذي يقتضي أنه
متى توفرت نفس الشروط أدت حتما إلى نفس النتائج فلكون بأسره يخضع لنظام
ثابت لا يقبل و لا الاحتمال يمكن التنبؤ به متى حدثت الشروط التي تحدد
الظواهر فالحتمية كقاعدة علمية مطلقة و هذا ما تبناه كلود برنارد بقوله "
أنه لا يمكن لأي باحث أن ينكر مبدأ الحتمية المطلق " و كذا ما قاله امرسون
أمست دليل على أن المعارف العلمية و يقول في هذا الشأن لو وضعت في موضع
اختيار بين التكهن و عدم التكهن اخترت التنبؤ و بتالي الحتمية و على هذا
الأساس اعتبر بوان كاريه أن الكون كله يخضع لنظام ثابت و تجسد رأيه هذا في
قوله " أن العلم يضع كل شيء موضع الشك إلا الحتمية فلا مجال لشك فيها " و
أما الإشارة التي يمكن لحضها جيدا فإنها تتلخص في العقل الإسلامي الذي
بدوره يلح على أن الحقائق مطلقة و تتمثل في الحقيقة الذوقية و التي تعرف
ذلك الشعور الذي يستولي على المتصوف يستقي علمه من الله عن طريق التجربة
الذوقية و التي تتجاوز العقل و المنطق و تتم خارج الحواس فسيتنقل أثرها
المتصوف عن نفسه و يستغرق استغراقا مطلقا في ذات الله فتتأتى المعارف
مباشرة و تفيض المعرفة اليقينية و هذا لا يحصل إلا بمجاهدة النفس و الغاية
من الاتصال بالله هي تحقيق السعادة الكاملة حيث ابن العربي " السعادة تتحقق
عند الفلاسفة بمجرد اتصال الحكيم بالله دون اندماجه في الذات اللاهية" و
يقول كذلك " من هذب في طاعة جسمه و ملك نفسه ارتقى إلى مقام المقربين فإذا
لم يتق فيه من البشرية نصيب حل فيه روح الله في الذي كان في عيسى ابن مريم "
و تأصيلا لكل ما سلف ذكره نخلص إلى القول إن الحقيقة المطلقة هي حقائق
تتصف بالكمال و الثبات و الديمومة و لكن هل الحقيقة بهذا المفهوم توصلنا
إلى المعارف و اليقين ?

*إن ما جاء به زعماء الموقف الأول في اعتبار أن الحقيقة مطلقة يظهر للوهلة
الأولى صائب و لكن الانتقادات الكثيرة التي وجهت لهم جعلت رأيهم هذا خاطئ
فقد بالغوا كثيرا في إعطاء العقل السلطة المطلقة كمعيار للحقيقة المطلقة
متجاهلين أن العقل مثلما يصيب قد يخطئ فالعقلاء أنفسهم يخطئون فالحقيقة
التي يتكلم عنها الفلاسفة موجودة ضمن العديد من المذاهب النفعية و العقلية
الواقعية و الوجودية إلى هذا التعدد في التفسيرات و في النزاعات أخرج
الحقيقة من مطلقيتها إلى جزئيتها و ثباتها التي تغيرها و من الاتفاق إلى
التناقض .
*جملة الانتقادات السالفة الذكر تقودنا للحديث عن نوع أخر من الحقيقة التي
تدخل بوصفها مصطلحا مطلقا في إمكانات هائلة و طرق متعددة من الصيرورة
المستمرة التي لا تعرف الثبات لأنها تكون في حالة إعادة و تعديل مفاهيمها
فما كان خيالا بالأمس البعيد أصبح اليوم حقيقة نسبية و ما اراه أنا حقيقة
راسخة في معتقدي و ديني قد لا يكون حقيقة خارج إطار هذا المعتقد و ما يعتقد
به مجتمع من حقائق قد تبدو لهم ثابتة لا يعتقده مجتمع آخر و ما ترسخ من
تصورات علمية قد يتقنه العلم الحديث بدراساته التحليلية و من بين الفلاسفة
الذين تبنو هذا المفهوم النسبي للحقيقة زعماء الفلسفة البراغماتية بيرس و
ويليام جيمس و جون دوي و زعيم الفلسفة الوجودية جون بول ساتر و فلاسفة
العلم الحديث انشتاين ديراك أديسن و هبرنبرغ و غاستون باشلار فقد أكد هؤلاء
الفلاسفة أن الحقيقة ذات طابع نسبي متغير قد تأتي هذه المعارف في غالب
الأحيان على أنقاض معارف غير حقيقية أخذ بها لسنوات فالحقيقة النسبية
متغيرة بحسب الزمان و المكان و اختلاف الأمم و الشعوب و بيان هذا التطرق
لبعض أراء الفلاسفة استنادا إلى أنشتاين الذي يرى أن كل الحقائق التي
أفرزها العلم تتضمن نسبة من الخطأ جعلتها عرضة للشك و الضن سواء في
الرياضيات و في علوم المادة حيث تجد الحقيقة النسبية عند البراغماتيين
أمثال بيرس و ويليام جيمس يؤكد كل واحد منهم أنه لا وجود لحقيقة مطلقة و
إنما الموجود هو الحقيقة النسبية تختلف من شخص إلى أخر و من زمان إلى آخر و
من مكان إلى آخر فالحقيقة تقاس بالتناغم العقلي بين الرغبة و الموجود أي
أن الحقائق تكسوها المنفعة حيث يقول ويليام جيمس " إنني أستخدم البراغماتية
بمعنى أوسع أعني نظرية خاصة في الصدق " فالصدق و الحقيقة كلمتان مترادفتان
الأمر الذي يجعل من الصدق أكيد للنجاح و الكذب أية للفشل فالتنسيق الذي
تبناه البراغماتيين واضح المعالم ينطلق من فكرة الواقع العملي (المنفعة)
ليحكم على هدف الأفكار و الحقائق و على هذا الأساس فأن المعارف لا يمكن أن
تكون مطلقة فهي نسبية بنسبة معيارها و على هذا يقول ويليا جيمس " الحقيقة و
المنفعة طرفان لخيط واحد و الحقائق الكلاسيكية كالأسلحة القديمة يعلوها
الصدأ و تعد قديمة " و تعزيزا لهذا الموقف فأن تطور الرياضيات من المفهوم
الكلاسيكي الذي ينطلق من البديعيات و التعريفات الذي تصدر منا صادقة صدقا
عقليا و بالتالي مطلقا جعل هذا المفهوم يتلاشى و يضمحل حيث أن الرياضيات
الحديثة أدحضت كل تلك المبادئ الرياضية العقلية و أنجز عن ذلك رياضيات
حديثة تمثلت في هندسة لوبا نسيتسكي ورمان ثم إن التطبيقات العملية
للرياضيات هي جعلت منها علم نسبي مجرد من أي إطلاق فقد تراجعوا الرياضيين
المحدثين عن العديد من المبادئ كالبديهيات التي كانت تحمل مفاهيم
اللانهاية. و التعريفات التي طالما أعتقد بأنها معرفة مطلقة و قد عبر رونيه
ديكارت نفسه عن إمكانية حدوث هذا التقييم في المفاهيم الرياضية بقوله " من
يدري ربما سيأتي بعدي من يثبت لكم بأن مجموع زوايا المثلث لا يساوي 180° "
و لعل التطرق للدحض و الرفض الذي واجهه علماء العلم الكلاسيكي من نشأته أن
يعجل جعل الحقائق نسبية و أن الطبيعة تخضع لنظام غير ثابت عكسيا ما كان
ينتقده علماء النظريات الفيزيائية الكلاسيكية فمع نهاية القرن التاسع عشر و
ظهور القرن العشرين و مع ظهور العلم و ظهور الفيزياء الحديثة أصبح الدفاع
عن مبدأ الحتمية المطلقة و الذي يقتضي أية من توفرت نفس الشروط أتت إلى نفس
النتائج أمر مستحيل ذلك لأن الكون يخضع لمبدأ الحتمية النسبية و منها هذا
المبدأ أية قد تتوه و نفس الشروط و لكن لا تؤدي إلى نفس النتائج و هذا ما
عبر عنه هيزنبرغ حين قال " إن الطبيعة كثيرا ما تجد نفسها في مفترق الطرق
فعليها حساب الاحتمالات " و قال أيضا " إن الوثوق في مبدأ الحتمية أصبح و
هما ذلك لأن الطبيعة لا تخضع للنظام الثابت و لا تخضع لقوانين مطلقة و
بالتالي الحتمية المطلقة ذلك لأن لا وجود لشروط مطلقة المحدثة للظواهر" و
هذا ما جعل ادنشقرن يقول " لقد أصبح الدفاع عن مبدأ الحتمية المطلقة
مستحيلا " فالعلم المطلق إذن مجرد مسلمة عقلية لا يمكن البرهنة عليها و
بالتالي قد تحتمل الصدق و قد تحتمل الخطأ و هذا ما يمثل الحقيقة النسبية و
قد عبر عن هذا اينشتاين حيث نسبية الحقيقة تمثال الرخام المنتصب وسط
الصحراء تعصف به الرياح بعواصف الرمال و لا يمكن أن يحافظ على نعامته تتضوء
الشمس إلا إذا تدخلت الأيادي النشيطة التي تنفض الغبار عنه باستمرار
فالحقائق النسبية تأتي على أنقاض حقائق أخرى سواء تصحيح لأخطائها أو
التعديل عنها و لعل ما قاله نفس الباحث أنشطاين أحسن دليل على أن الحقائق
تجردت من المطلقة و اتخذت النسبية أساسا لها حيث قال " كلما اقتربت
القوانين من الواقع أصبحت غير ثابتة و كلما اقتربت من الثبات أصبحت غير
واقعية " إضافة إلى هذا فأن العديد من الباحثين قد تراجعوا عن أرائهم على
أساس أن كل الحقائق التي أفرزها العلم تتضمن نسبية عن الخطأ نتركها عرضة
للشك و الارتباك في جل العلوم و من بينهم الباحث البيولوجي كلود برنارد حين
قال " يجب أن نكون مقتنعين بأننا لا نمتلك العلاقات الضرورية الموجودة بين
الأشياء إلا بوجه تقريبي كثيرا أو قليلا و أن النظريات التي نملكها هي
أبعد من أن تشل حقائق ثابتة أنها حقائق نسبية جزئية مؤقتة " كما يؤكد
الايستمولوجي صاحب نظرية المعرفة غاسنوز أن العلم الحديث في حقيقة الأمر
معرفة تقريبية و التطورات الحاصلة فيه هدفنا دائما بلوغ الدقة و اليقين و
هذا ما أثبتته في كتابه التحليل الكيميائي للنار حين أقر ان الطبيعة بين
المعارف القديمة و الحديثة شرط للموضوعية و نجد الفكرة نفسها عند صاحب
الفلسفة الوجودية جون بول سارتر الذي يؤكد أن حقيقة الإنسان هي انجازه
لماهيته لأنه في بداية الوجود لا يملك ماهية فهو محكوم عليه ان يختار مصيره
فلابد من ممارسة التجربة الذاتية القائمة على الشعور حتى يجمع بين الحياة و
الموت إذن الحقيقة تكمن في الجمع بينهما و هجره العقل و الغوص في الذات
الشاغرة فالشعور وحده هو مصدر الحقيقة فلا وجود للحقائق إلا تلك التي تشعر
بها فالشعور هو نقطة الانطلاقة لكل علم و فن و فلسفة و إذا كان الشعور حالة
ذاتية الأمر الذي يجعلنا نقر بأن الحقيقة نسبية كما يمكن سحب هذا الرأي
للموقف الإسلامي الذي يدعو الإنسان إلى المستقبل و يدعوه إلى البحث و
المعرفة و عدم التسلم بالعرف و التقليد الأعمى الذي لا يستند إلى المعرفة
الموضوعية القائمة على معطيات كالنص الديني و الوحي و العقل مصدقا لقوله
تعالى " يوم تشهد عليهم ألسنتهم و أيديهم و أرجلهم بما كانوا يعملون " و
نجد هذا الموقف واضحا جليا في قول الفارابي" إن الوقوف على حقائق الأشياء
ليس في مقدور البشر و نحن لا نعرف من الأشياء إلى عوارضها " كما أن المتصور
لا يستطيع أن يصل إلى درجة الكمال فالحقيقة عند لمعطى ذاتي يختلف باختلاف
مقاماتهم فهناك الزاهد العابد العارف فكلها يجمع بينهم هو الاختلاف فأخرجوا
الحقيقة من نفوذ المطلقة إلى النسبية و لا نخل بالرأي لو تعرضنا إلى
المواقف المختلفة التي يمكن لحظها عند الفلاسفة الكلاسيكيين خاصة في مفهوم
الحقيقة فتباينت أرائهم في إعطاء لمفهوم الحقيقة بالرغم من القيم يتفقون
حول فكرة المطلقة فالفيلسوف الألماني أفلاطون على أنها كائنات انطوليجية
خالدة و يعرفها أرسطو بأنها جوهر يختفي وراء المظهر و بينهما ديكارت يعرفها
على أساس الشك ....ومن هذه التعاريف المختلفة ألا بدل هذا على أن الحقيقة
في طبيعتها نسبية قابلة للشك جزئية ناقصة .
*المتأمل لهذا الرأي يجد أنهم استند إلى العديد من الأدلة جعلت أفكارهم
صادقة و لكنهم مادو كثيرا حين أعطوا السلطة للذات الإنسانية في إدراك
الحقائق الإنسانية كالذات الشاعرة و الذات النفعية متجاهلين تماما أن
الإنسان ذو أبعاد أخرى اجتماعية و عقلية و حتى سياسية و يزيد هذا الموقف
عيبا هو أن جميع الفلاسفة الذين تبنوا فكرة نسبية الحقائق يجمع بينهم
التناقض و هذا راجع إلى الاختلاف في المرجعيات و نسق كل فيلسوف
فأين نجد نسبية الحقائق في ظل هذا التباين.
*تحملنا الإشكالية السالفة الذكر إلى ضرورة التأكيد أن الحقيقة كموضوع و
مفهوم لاقت أهمية كبيرة في الدراسة نظرا لكثرة الآراء و تباينها بالتحليل
الذي قدم في هذه المقالة قد تكون مطلقة أزلية لا تتغير كحقيقة الله و لكن
هذا لا يعني أن ننفي نسبيتها ذلك لأن الإنسان محدود القدرات العقلية فلا
يستطيع العقل أن يدرك الأشياء إدراكا كليا فالحتمية الآنية هي خطوة نحو
الحقيقة اللاحقة بما نلمسه من تغير في المواقف و الاتساق و الأسس في
النظريات الفلسفية و حتى العلمية تدعونا إلى التأكيد و بصفة مطلقة أن
الحقيقة نسبية فالحقيقة إذا تبدأ مطلقة و تنتهي نسبية و أمام هذا التحليل
السابق نستنتج أن الدارس لموضوع الحقيقة يكتسب حقيقة غاية في الموضوع تكمن
في ان طبيعتها من بين المواضيع الفلسفية التي احتلت مكانة راقية و سياسية
من الدراسات دارت في مجملها حول مفهومها و معاييرها و طبيعيتها و لعل
التعرض للآراء السالفة الذكر يجعلنا نجيب دون إطالة و بعبارة جد مركزة و
بعبارة لا يتمادى فيها اثنان أنه لابد أن يؤمن بنسبة الحقائق مع تهذيب
مطلقيها فالحقائق ذات أصول فلسفية و علمية و رؤى دينية مرتبطة بالواقع
العلمي و العلمي الاجتماعي النفسي للإنسان لا تتأتى للفرد إلا إذا وضعها
بين النسبي و المطلق .
انتظرو ني كل جديد....................

____________________________________________________
۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞

۞▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬▬۞

إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

۞▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬▬۞
۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://asla.mountada.net
Admin
المدير العام
المدير العام


♣ التسِجيلٌ » : 09/09/2011
♣ مشَارَڪاتْي » : 1982
♣ الًجنِس » : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: مقالات متوقعة في الفلسفة 2013   الأربعاء 8 مايو 2013 - 13:54





































مقالة حول الأخلاق (الدين والمجتمع)
الأخلاق ـــــــــــــ{ الدين و المجتمع}:
المقدمة: تعتبر الأخلاق من أعمق الاهتمامات في التاريخ البشري ذلك أنها
تمثل جملة من القيم والمبادئ والأفعال التي تصبو إلى ما ينبغي أن يكون عليه
سلوك الإنسان وغايتها هو التقويم والإرشاد والسؤال المطروح هل الأخلاق في
جوهرها واحدة وفي واقعها المادي متعددة؟.
الموقف الأول{الدين}: يمكننا أن نقر الدين كتشريع سماوي للمبادئ والمعاملات
الأخلاقية بإعتباره إلزام إلهى مقدس بعرقه محمد التومي { وضع الإلهي يرشد
إلى الحق في الاعتقادات وإلى الخير في السلوك والمعاملات }وبذلك نجد
الإسلام كعقيدة وشريعة هو دعوة إلى الأخلاق والخير قال تعالى{ولتكن منكم
أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر أولئك هم
المفلحون}سورة آل عمران صلى الله عليه وسلم {إنما بعثت لأتمم مكارم
الأخلاق} وهكذا فإن الدين يشكل قاعدة وبعدا أخلاقيا تستند إليه في إقامة
وتقوم سلوكاتنا وأفعالنا الخلقية وفق العمل بالخير والفضيلة والكف عن الشر
والرذيلة وقد اتخذ إبن الحزم من شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم مثلا أعلى
وفي ذلك يقول من أراد خير الآخرة وحكمة الدنيا وعدل السيرة والاحتواء على
المحاسن الأخلاق كلها واستحقاق الفضائل بأمرها فاليقتدى بمحمد رسول الله
صلى الله عليه وسلم وهذا ويعتقد الأشاعرة أن الخير ما أمر اله به والحسن ما
ورد الشرع بالثناء على فاعله أما الشر ما نهى الله عنه والقبح ما ورد
الشرع بذم فاعله إذا فالخير والشر يقرهما الشرع لا العقل .
نقد1/ الأكيد أن بناء الأخلاق على أساس ديني له مبرراته أهمها أنه تشريع
سماوي مقدس لكننا في المقابل ذلك لا يمكن تهميش العقل لأن هذا التشريع
يخاطب العقول ويدعوها إلى التأمل والتدبر في نصوصه وهذا ما أقره الاجتهاد
،القياس،الإجماع.
الموقف الثاني{المجتمع}: إن الإنسان لا يعيش لذاته ولا في عزلة عن الآخرين
بل إن أفعاله تؤثر فيهم كما يتأثر بهم ويؤكد علماء الإجتماع أن الأخلاق
ظاهرة اجتماعية فالواجب الإجتماعي إلزام وضعه المجتمع وعلى الفرد أن يخضع
لهذا الواجب بإعتباره عضوا في الجماعة ولهذا فالقيم الخلقية نسبية ومتغيرة
في الزمان والمكان ويعتقد دور كايم أن الوقائع الإجتماعية هي مظاهر خارجة
عن ذات الفرد ل،ها من إنتاج المجتمع وبعض العادات الإجتماعية يشارك فيها كل
الناس مع أن البعض يستنكرها ومع ذلك يكره الفرد للخضوع لها وما عليه
أخلاقا بنفسه لأنها تستمد من المجتمع ويذهب ليفي برول إلى نفس الرأي إذ
يعتبر الأخلاق ظاهرة اجتماعية لها قوانينها وليست القيم سوى مظهر للجماعة
نابع لمعتقداتها وعلومها وفنونها ولهذا إختلفت وتنوعت الأخلاق من المجتمع
إلى أخر وهي ليست مبادئ ثابتة بل متغيرة ونستنتج من ذلك أن القيم الأخلاقية
تمنح للفرد من المجتمع بواسطة التربية وما الضمير الأخلاقي الفردي إلا صدى
الأحكام الوعي الجمعي يقول دور كايم {حينما يتكلم الضمير فينا فإن المجتمع
هو من يتكلم فينا} ويضيف كذلك{ليس هناك سوى قوة أخلاقية واحدة تستطيع أن
تضع القوانين للناس هي المجتمع} ولا توجد أخلاق واحدة وعامة بل {لكل شعب
وفي مرحلة معينة من تاريخه نجد أخلاقا} ويضيف{ إن جميع الممارسات الأخلاقية
هي عادات إجتماعية ومنه فإن أي شخص يتمرد على العادات قد يكون متمردا على
الأخلاق أيضا}.
نقد2/ إن الأخلاق الاجتماعيين أخلاق مغلقة قاسية على حد تعبير بروكسن لأنها
لا تخرج عن قهر الاجتماعي وفي نفس الوقت نجد الأخلاق المفتوحة لينة وهي
ليست وليدة الإكراه الإجتماعي وإنما وليدة الإرادة الحرة ويجسدها رسول الله
صلى الله عليه وسلم والأنبياء والرسل ومن بعدهم المصلحون ورجال الدين ثم
إن هذا التفسير الإجتماعي يجعل الأخلاق وسيلة لا غاية وهو الأمر الذي
يتعارض مع جوهر الأخلاق التي وجدت لترتفع بالإنسان إلى الكمال .
الخاتمة: يقول براتند راسل {إختلفت القواعد الأخلاقية في الأزمنة المختلفة
إلى حد يكاد لا يصدقه العقل وبالنظر إلى هذا الاختلاف بين لنظم الأخلاقية
لا تستطيع أن تقول أن تصرفات من نوع معين صواب وأن أخرى خطأ إلا إذا وجدنا
أولا طريقة تحدد نظما بذاتها خير من الأخرى} وبالرغم من الأخلاق الظاهرة
حول أسس التي يقوم عليها الفعل الأخلاقي إلا أنها تبقى في حقيقة الأمر أسسا
متكاملة ومتداخلة في فهم السلوك الخلقي إنها تحمل من القوة الإلزامية ما
يجعلها ترتبط بالعقيدة الدينية وبما أن العقيدة الدينية يربطها للمجتمع أي
بضمير الفرد نفسه
.








____________________________________________________
۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞

۞▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬▬۞

إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

۞▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬▬۞
۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://asla.mountada.net
Admin
المدير العام
المدير العام


♣ التسِجيلٌ » : 09/09/2011
♣ مشَارَڪاتْي » : 1982
♣ الًجنِس » : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: مقالات متوقعة في الفلسفة 2013   الأربعاء 8 مايو 2013 - 13:55

مقالة جدلية حول الأخلاق


مقالة جدلية حول(الخير والشر ) بين ( الدين والعقل )

السؤال المشكل

إذا كنت بين موقفين متعارضين أحدهما يقول الأخلاق مصدرها الإرادة الإلهية وثانيهما يقول القول هو مشروع الأخلاقي .
وطلب منك الفصل في المشكلة فما عساك تصنع؟

الوضعية المشكلة

إليك هذا الرأيين , قال أفلاطون < الخير فوق الوجود شرفا وقوة > وقال الأشعري < الخير والشر بقضاء الله وقدره >

المقدمــة : طرح الإشكـاليـة

يتجلى سلوكات الإنسان في سلسلة من الأفعال وردود الأفعال والتي ينظر إليها
الفلاسفة من زاوية ما يجب أن يكون وذلك بربطها بقيمة <الحسن والقبح>
وهذه هي الفلسفة الجمال ,أو بربطها بقيمة< الخير والشر> وهذه هي
الفلسفة الأخلاق , فإذا كنا بين موقفين متعارضين أحدهما أرجع الأخلاق إلى
سلطة مقدسة <إرادة الله> والأخر أرجع القيم الأخلاقية إلى سلطة العقل
فالمشكلة المطروحة.
هل مصدر القيمة الخلقية الدين أم العقل ؟

التحليل : عرض الأطروحة الأولى
أرجعت هذه الأطروحة < أساس الدين للأخلاق,الشر والخير إلى إرادة الله
>أي ماحسنه الشرع ومدح فاعله فهو خير, وما قبحه الشرع وتوعد فاعله
بالعقاب فهو شر ,وهذه الأطروحة واضحة عند ابن حزم الأندلسي حيث قال
<< ليس في العالم شيء حسن لعينه ولاشيء قبيح لعينه لكن ما سماه الله
تعالى حسن فهو حسن وفاعله محسن>>ومن الأمثلة التوضيحية أن
<القتل> إذا كان دفاع عن النفس فإن النصوص الشرعية اعتبرته خير أما
إذا كان لهون في النفس أو لتحقيق مصلحة شخصية فإن الشرع يحكم على فاعله
بالقبح ومن أنصار هذه الأطروحة الأشعري الذي قال<< الخير والشر بقضاء
الله وقدره >> فالحكمة الإلهية هي التي تفصل في الأمور وإرسال الرسل
عليهم السلام حجة تثبت ذلك , هذه الأوامر الأخلاقية نقلية وليست عقلية.

النقد:
لاشك أن الدين يرشدنا في حياتنا لاكن لايعني هذا تعطيل العقل أو تحريم إشتهادي فالعقل يساهم أيضا في بناء الأخلاق.


عرض الأطروحة الثانية
ترى هذه الأطروحة < النظرية العقلية > إن القيم التي يؤمن بها
الإنسان ويلتزم بها في حياته مصدرها العقل , وهذه القيم ثابت ومطلقة
لاتتغير في الزمان والمكان ومن أبرز دعاة هذه الأطروحة أفلاطون الذي قال
<< الخير فوق الوجود شرفا وقوة >> , حيث قسم الوجود إلى قسمين
(عالم المحسوسات وعالم المثل ) , إن القيم عند أفلاطون يتم تذكرها ولذلك
قال <المعرفة تذكر> وقصد بذلك أن القيم الأخلاقية الكاملة مكانها
عالم المثل , والعقل هو القادر على استعادتها , وفي أمثولة الكهف وضح
أفلاطون أننا سجناء للجسد والعقل هو الذي يحرر وبه تمزق الروح حجاب الجسد ,
ومن أنصار هذه الأطروحة الفيلسوف الألماني كانط الذي استعمل المصطلح
الواجب الأخلاقي أي طاعة القانون الأخلاقي احتراما له وليس للمنفعة أو خوفا
من المجتمع , والأخلاق عند كانط تتأسس على ثلاث شروط : < شرط الشمولية
> وهذا واضح في قوله << تصرف بحيث يكون عملك قانون كلية >>
و< شرط احترام الإنسانية > أي معاملة الناس كغاية وليس كوسيلة ,
وأخيرا ضرورة أن يتصرف الإنسان وكأنه هو <مشروع الأخلاق>.

النقـد :
هذه الأطروحة نسبية لأن العقل ليس ملكة معصومة من الخطأ بل يحتاج إلى من يرشده وهو الدين .

التركيب :
رغم ما يبدو من التعارض بين المذاهب الأخلاقية حول أساس القيمة الخلقية إلا
أنها في نهاية متكاملة لأن القيمة الخلقية التي يطمح إليها هي التي يجب أن
يتحقق فيها التكامل بين المطالب الطبيعية وصوت العقل وسلطة المجتمع وأوامر
ونواهي الشرع, لذلك قال فيقِن << الأخلاق من غير دين عبث >> ,
ذلك الدين يرشد العقل ويهذب المصلحة ويحقق الإلزام الخلقي أمام الله
والمجتمع ولذلك قال أبو حامد الغزالي <<حسن الخلق يرجع إلى اعتدال
العقل وكمال الحكمة واعتدال الغضب والشهوات وكونها للعقل والشرع مطيعة
>>.

الخاتمة : المخرج من المشكلة

وخلاصة القول أن الأخلاق مجموعة من القواعد والأحكام التقيمية التي تحدد
الخير والشر , وقد تبين لنا أن المشكلة المطروحة تتعلق بمعيار القيمة
الخلفية فهناك من أرجعها إلى إرادة الفرد < الأساس العقلي > وهناك من
اعتبر الدين متنوع الأخلاق وكمخرج للمشكلة المطروحة
ونستنتج أن الأخلاق تتأسس على العقل والدين معا








____________________________________________________
۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞

۞▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬▬۞

إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

۞▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬▬۞
۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://asla.mountada.net
achwak@
عضو نشيط
عضو نشيط


♣ التسِجيلٌ » : 25/09/2012
♣ مشَارَڪاتْي » : 27
♣ الًجنِس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: مقالات متوقعة في الفلسفة 2013   الخميس 9 مايو 2013 - 18:28

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقالات متوقعة في الفلسفة 2013
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي عسلة  :: منتديات عسلة التعلمية :: قسم تحضير بكالوريا 2015 :: منتدى تحضير بكالوريا 2015 - الشعب آداب و فلسفة، و اللغات الأجنبية-
انتقل الى: