منتدي عسلة
مرحبا بكم عند تسجلك سوف يفعلك مدير المنتدى مباشرة فلا داعي لفتح الإميل ابدا
lol! lol! lol!



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
مبروك للناجحين في البكالوووووووووووووريا
موضوع اكثر من رائع
دورات تكوينة بالبرمجة باللغة العربية
السلام عليكم عدنا
وفاة صفوت الشريف من داخل سجن طرة
خطواتي البسيطة لتجعيد شعري مثل مريام فارس
مصطلحات لمادة الجغرافيا
جميع اسطوانات الرابعة متوسط لكل المواد ارجو التثبيت
مذكرات العلوم الطبيعية للسنة الرابعة متوسط كل الدروس
مذكرات اللغة العربية للسنة الرابعة متوسط
السبت 23 يوليو 2016 - 20:30
الخميس 1 أكتوبر 2015 - 19:26
الجمعة 7 أغسطس 2015 - 19:55
الإثنين 20 يوليو 2015 - 17:44
الإثنين 20 يوليو 2015 - 17:40
الإثنين 20 يوليو 2015 - 17:34
الأحد 5 يوليو 2015 - 21:14
الأحد 5 يوليو 2015 - 21:14
الأحد 5 يوليو 2015 - 21:14
الأحد 5 يوليو 2015 - 21:13
sousou.sba
sousou.sba
Admin
LGiNiRaLa23
LGiNiRaLa23
LGiNiRaLa23
LGiNiRaL23
LGiNiRaL23
LGiNiRaL23
LGiNiRaL23
hir
شاركوا المنتدى بأفكاركم

شاطر | 
 

 من التقاليد الجزائرية لإحيــاء ذكرى المولد النبوي الشريف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
meryem
عضوة متميزة النشاط
عضوة متميزة النشاط


♣ التسِجيلٌ » : 17/11/2013
♣ مشَارَڪاتْي » : 364
♣ الًجنِس » : انثى

مُساهمةموضوع: من التقاليد الجزائرية لإحيــاء ذكرى المولد النبوي الشريف   السبت 23 نوفمبر 2013 - 16:50

تحتفل الأسر الجزائرية بعيد مولد النبي صلى الله عليه وسلم باعداد المأكولات التقليدية والحلويات في اطار مظاهر احتفالية بهيجة وعادات أصيلة حافظ عليها الجزائريون منذ عقود.
ويولي الجزائريون المتمسكين بماضيهم وقيمهم الاجتماعية أهمية كبرى لهذا اليوم الذي يتيح لهم فرصة سانحة لتجميع أفراد العائلة والاحتفال اليوم بالعديد من الطقوس.
وتقوم العائلات الجزائرية بالتفنن في طهي طبق (الرشتة) و(الكسكسي) المزود بالدقيق والدجاج فضلا عن اعداد طبق شعبي يسمى (الشخشوخة) و(الثريدة) المعروف بمناطق عديدة في الجزائر والمحضر بلحم الغنم أوالبقر.
وتحرص الأسر الجزائرية على اعداد حلوى (الطمينة) التي لا يستغنى عنها في مثل هذه المناسبة وهي حلوى تصنع من الدقيق الخشن الذي يضاف اليه العسل والزبدة وتقدم في أطباق تزين ببعض المكسرات.
وتتبادل العائلات مختلف وأصناف المأكولات والحلويات فضلا عن تبادل الزيارات واقامة السهرات العائلية في هذه الليلة.
وتقول السيدة سعدية البالغة من العمر 56 عاما في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) ان عيد المولد النبوي فرصة لصلة الرحم بين الناس وبين العائلات ومناسبة للفرح في قلب كل أسرة جزائرية.
وتشير الى انتهاز بعض العائلات الفرصة لختان أولادها اذ يرتدي الأطفال اللباس التقليدي الذي تشتهر به كل منطقة وتقوم الأمهات في ليلة المولد بتخضيب أيادي أطفالهن بالحناء واشعال الشموع والمفرقعات.
وتنتهز بعض العائلات الثرية في الجزائر الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف لاطعام الفقراء والمساكين وتزيين المساجد واقامة حفلة (حلقات الذكر) التي يكثر فيها ذكر الله والصلاة على الرسول الكريم و توزيع الهبات والجوائز على الأطفال من حفظة القرآن.
من جهة اخرى ينتشر باعة المفرقعات والشموع في الجزائر خلال الفترة التي تسبق الاحتفال بالمولد وهي من المظاهر المترسخة في أذهان الجزائريين منذ سنوات.
ويعتبر الباحث في التاريخ الجزائري محمد البشير سلامي في تصريح ل(كونا) ان الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف يعد من مظاهر الاحتفالات الدينية في الجزائر خاصة مع حفاظ الأسر الجزائرية عليه من جيل الى جيل حتى خلال الفترة الاستعمارية.
ويوضح أن احياء ذكرى مولد الرسول محمد عليه الصلاة والسلام في 12 ربيع الأول من كل سنة هجرية في الجزائر وسيلة من وسائل الدفاع عن هوية الشعب الجزائري وقيمه ودينه خاصة في فترة الاستعمار الفرنسي.
ويذكر سلامي أن احياء هذه المناسبة في تلك الفترة المظلمة كان بفضل الزوايا (المدارس الدينية) التي حافظت على الدين الاسلامي والأعياد الدينية التي تربط الجزائري بهويته الاسلامية خاصة أمام المد الثقافي الفرنسي الذي حاول من خلاله المستعمر تضليل عقول الجزائريين.
ويؤكد استمرار الشعب الجزائري في احياء هذه المناسبة التي شكلت مظهرا من مظاهر تمسكهم بهويتهم وذلك على الرغم من من سيطرة المستعمر ومحاولته طمس الهوية الجزائرية.
ويعتبر الباحث الجزائري أن أول ناد لكرة القدم أسسه الجزائريون في عهد الاستعمار الفرنسي حمل اسم (المولودية) لتأسيسه بمناسبة المولد النبوي الشريف في عام 1921 اذ مازال ينشط حتى الآن في الدوري الجزائري.
ويشير الى محاولة السلطات الاستعمارية الفرنسية فرض منطقها على الجزائريين عبر فرض الأعياد المسيحية عليهم خلال حقبة تجاوزت القرن و32 سنة كاملة.
ويقول ان عيد المولد النبوي الشريف يعد احدى المناسبات للتعريف بقصة ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم وأمه آمنة بنت وهب ومرضعته حليمة السعدية وشخصيات التاريخ الاسلامي العظام للأطفال.







تحتفل الأسر الجزائرية الليلة بعيد مولد النبي صلى الله عليه وسلم الموافق ليوم الإثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول 571 ميلادي، وتتحد الإحتفالات التي يحييها الشعب الجزائري عبر كل ربوع الوطن في إقامة مأدبة العشاء وإعداد المأكولات التقليدية والحلويات في إطار مظاهر احتفالية بهيجة وعاداتأصيلة حافظ عليها الجزائريون منذ عقود ويولي الجزائريون أهمية كبرى لهذا اليوم الذي يتيح لهم فرصة سانحة لتجميع أفراد العائلة وتعد المفرقعات إحدى المظاهر المميزة للإحتفال بهذه المناسبة على الرغم من أنها إسراف للأموال وتعدّ صارخ لحريات الأفراد بالنظر إلى المخلفات الخطيرة للمفرقعات من أضرار صحية و عاهات جسيمة .تبدي الأسر الجزائرية اهتماما كبيرا بالاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي غالبا ما تتصدره عادات وتقاليد تفضلها العديد من العائلات بالتجمع على مائدة عشاء خاص بهذه المناسبة الدينية، إذ تقوم العائلات بالتفنن في طهي «الرشتة» و«الشخشوخة» و«التريدة» المحضرة بلحم البقر أو الدجاج التي، كما أن إشعال الشموع في جميع أرجاء المنزل تعد خطوة لا يستغنى عنها في مثل هذه المناسبة، إلى جانب تحضير الطمينة التي تعتبر وجبة صباحية، أما عن السهرة التي تفضل العديد من العائلات الجزائرية قضائها في التجمع للسمر وإحتساء الشاي والمكسرات وهي فرصة لزيارة الأقارب والأحباء، وخصص العديد من المواطنين الدعاء لسائر المسلمين وتبدأ الجلسات بالذكر المجرد، تتناوب خلالها القصائد في تمجيد الله عز وجل ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم.
ورغم هذه العادات والطقوس، فإن الكثير من الأئمة في الجزائر يستقبلون المولد النبوي الشريف، مع قدوم غرة ربيع الأول بإلقاء الخطب والدروس والمواعظ في مختلف المساجد، يؤكدون فيها على أهمية تربية الأجيال الصاعدة على أخلاق الرسول الكريم وكذا التعريف بميلاد النبي صلى الله عليه وسلم وأمه آمنة بنت وهب ومرضعته حليمة السعدية وشخصيات التاريخ الإسلامي العظيم للأطفال.
وإن كانت الاحتفالات التي تقييمها العائلات الجزائرية بعيد المولد النبوي الشريف تزرع الفرحة إلا أن المبالغة في مظاهر الاحتفال تكاد تفقد هذه الذكرى السعيدة معانيها السامية، فآلاف الأطنان من المفرقعات أصبحت تغزو الأسواق وباعة الأرصفة قبل حلول المولد بأيام عديدة، ومع اقتراب يوم المولد النبوي تصبح الشوارع جحيماً لا يطاق على الرغم من تشديد الاجراءات للحد من استخدامها، إلا أن الباعة يعرضونها لشدة الإقبال عليها من طرف الشباب الذين يفضلون الاحتفال بها، رغم الأضرار الجسدية التي يتعرضون لها إذ تكتظ المستشفيات بالمئات من الإصابات الخطيرة على مستوى العينين والأذن بما فيها الحروق المختلفة لأنحاء الجسم الناتجة عن المفرقعات التي تحرم المواطن من عبق المناسبة الفعلي.

____________________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sousou.sba
عضوة متميزة النشاط
عضوة متميزة النشاط


♣ التسِجيلٌ » : 15/05/2012
♣ مشَارَڪاتْي » : 184
♣ الًجنِس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: من التقاليد الجزائرية لإحيــاء ذكرى المولد النبوي الشريف   الأحد 24 نوفمبر 2013 - 20:58

شكرااااااااااااااااااااا على الموضوع القيم والرائع
[img]http://www.w7oo http://smiles.a7bk-a

____________________________________________________
        
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من التقاليد الجزائرية لإحيــاء ذكرى المولد النبوي الشريف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي عسلة  :: منتدى عسلة العاام :: مواضيع عامة-
انتقل الى: